هنأ رئيس بعثة الأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش الشيخ د. همام حمودي بمناسبة تسنمه رئاسة المجلس الأعلى الاسلامي العراقي، معرباً عن أمنياته باستمرار “الشراكة التاريخية بين البعثة الأممية والمجلس”، مؤكداً “أن المجلس يعتبر شريكاً أساسياً وهاماً للأمم المتحدة”.

جاء ذلك خلال زيارة قام بها السيد كوبيتش صباح اليوم الأربعاء للشيخ همام حمودي بمكتبه الخاص، وأشار خلالها بجهود القوات الامنية التي ابهرت العالم بقوتها وثقتها وانجازاتها، مثمناً مساهمة اهالي المناطق الجنوبية بتحقيق الانتصار، واصفاً اياهم بـ”اصحاب التضحيات الكبيرة”.

من جهته، أكد الشيخ حمودي تطلع المجلس الأعلى إلى التعاون مع أي جهود دولية تخدم أمن وسلام المنطقة وشعوبها، وتمسكه بجذوره التأريخية والعقائدية التي بدأها تحت قيادة شهيد المحراب، وسعيه للانفتاح على جميع القوى السياسية، ولتمتين علاقاته الدولية والأممية. وثمن دور الهيئات الانسانية للأمم المتحدة في دعم العراق، لاسيما بمجال إغاثة النازحين والرعاية الصحية وغيرها من المجالات الانسانية.

كما أشار الشيخ حمودي إلى ان النصر الذي حققه العراق على الاٍرهاب لم يكن عسكريا فحسب، بل انجاز على جميع المستويات وبمشاركة جميع اطياف الشعب، لافتاً “ان أنتصار شعبنا على داعش يعد الولادة الثانية للتجربة العراقية الجديدة.

SHARE