خلال لقائه بشباب بلد والدجيل

أكد رئيس المجلس الأعلى الاسلامي العراقي الشيخ الدكتور همام حمودي، أن الشباب هم أمل العراق الذين يعول عليهم البلد بإصلاح مؤسساته، والحفاظ عليه، مشدداً على أهمية العمل على تأهيلهم ورعايتهم، وداعياً إياهم إلى النزول الى ميدان الخدمة، وأخذ زمام المبادرة بانجازاتهم.

جاء ذلك خلال القائه صباح الأحد بمجموعة من شباب قضاء بلد وقضاء الدجيل بمحافظة صلاح الدين، ممن قدموا لتهنئته بتسنمه رئاسة المجلس الأعلى، حيث أكدوا أن المجلس الأعلى هو الملاذ الآمن لانقاذ العراق، بما يمتلك من نهج فكري عميق، وتأريخ وطني عريق، ورجال مخلصين كان لهم الدور الكبير في مقاومة الظلم.

كما أشار الشيخ حمودي للتضحيات الكبيرة التي قدمها أبناء بلد والدجيل بمواجهة عصابات داعش الارهابية ومن قبلها تنظيم القاعدة، مشيداً بالروح الوطنية العالية التي يتحلون بها.

كما تم بحث جملة من القضايا المرتبطة بالاحتياجات الخدمية لقضائي بلد والدجيل، حيث تعهد الشيخ حمودي ببذل قصارى الجهود للسعي لدى الجهات الحكومية لحل عدد من المشاكل المطروحة.

SHARE