أعلن وفد لشيوخ ووجهاء عدد كبير من عشائر بغداد يترأسه شيخ عموم آل فتله عبد الاله العارف دعمهم ومساندتهم ووقوفهم مع المجلس الأعلى الاسلامي بتشكيلته الجديدة، ومن موقعهم كتنظيم، مهنئين في الوقت نفسه الشيخ همام حمودي على تسنمه رئاسة المجلس.
جاء ذلك خلال لقاء عقده الوفد مع الشيخ حمودي صباح اليوم الخميس في مقر المجلس الأعلى، قدموا خلاله جملة من المقترحات والرؤى لتفعيل تنسيق وتعاون العشائر مع المجلس الأعلى بما يخدم المصلحة العامة.
وخلال اللقاء، أكد الشيخ حمودي أن المجلس يستمد رؤيته للعشائر من فكر شهيد المحراب “قدس” الذي يعتبرها امتداد طبيعي للأمة، والعضد الحقيقي للمستقبل، وأن العراق بفعل العشائر والمرجعية يمكن أن يتحسن ويتطور، داعياً شيوخ العشائر الى النظر الى خدمة المصلحة العامة وليس الشخصية، ومحذراً من تحول العشيرة إلى أداة بيد السياسيين.
وشدد على أهمية الحفاظ على القيم والأعراف الأصيلة للعشيرة بوصفها تنظيم اجتماعي وليس سياسي، لافتاً إلى أن شعار المجلس لهذه المرحلة هو خدمة الناس بغض النظر عن أي اعتبارات سياسية أخرى.

SHARE