زف المجلس الأعلى الإسلامي العراقي اليوم التهاني الحارة للعراقيين والمرجعية الرشيدة بتحرير تلعفر واصفاً ذلك بأسرع نصر في تاريخ المعارك مع الإرهاب، ومطالباً الحكومة بالوفاء بحق أسر الشهداء والجرحى في الرعاية الكاملة، وتكريم المقاتلين الأبطال بكل ما يستحقونه من أوسمة وامتيازات.
جاء ذلك في بيــان أصدرته قيادة المجلس الأعلى الأعلى، فيما يلي نصــه:
بيــان المجلس الأعلى الاسلامي العراقي بمناسبة تحرير تلعفر
يزف المجلس الأعلى الاسلامي العراقي أحر التهاني والتبريكات لأبناء شعبنا العراقي والمرجعية الرشيدة بتحرير مدينة تلعفـر في واحدة من الملاحم البطولية التي سطرها أبناء قواتنا الأمنية وحشدنا الشعبي، وفي زمن قياسي لم يتجاوز الأسبوع، بما يؤكد قوة بأس شعبنا، وعظمة ما وصلت إليه قواتنا من خبرة ومهارات قتالية فاقت كل التصورات والحسابات..
ويؤكد المجلس الأعلى الاسلامي أن هذا النصر المهيب ما كان ليتحقق لولا الدماء الطاهرة الزكية التي بذلها مجاهدونا الأبطال من مختلف الصنوف والفصائل القتالية ومن جميع مدن العراق، ولولا قوة إيمانهم بعدالة قضيتهم وبسيادتهم الوطنية وحق شعبنا بمختلف طوائفه وإنتماءاته في الحياة الحرة الكريمة التي تسودها المحبة والتآخي والتسامح.. وقد كان لموقف مرجعيتنا الرشيدة ومبادرتها الشجاعة في التواجد بميدان المعركة الفضل في شد عزائم المجاهدين، وتحقيق الحسم الأسرع في تاريخ المعارك مع الارهاب.
وفي الوقت الذي يبارك فيه المجلس الأعلى الاسلامي لأبناء الأمة هذا الانتصار العظيم، فإنه يؤكد على حق أسر الشهداء والجرحى في الرعاية الكاملة، وإيلائهم كل العناية التي تمكنهم من استئناف حياتهم أسوة بكل الآخرين من أبناء الشعب.. كما ندعو الحكومة إلى تكريم الأبطال بكل ما يستحقونه من أوسمة وامتيازات، تثميناً لأدوارهم في حفظ أمن وسيادة العراق.
طوبى لقواتنا الأمنية وحشدنا المقدس وهم يعيدون للعراق اعتباره الوجودي ويلحقون الهزيمة النكراء بالقوى الظلامية المجرمة،، والرحمة على أرواح الشهداء الأبرار، والشفاء العاجل للجرحى… ومن نصر الى نصر حتى نعيد كل العراق الى أهله الكرماء الأوفيــاء..
المجلس الأعلى الاسلامي العراقي

SHARE