النائب عن كتلة المواطن عهود الفضلي تشجب وتستنكر مجازر الإبادة الجماعية التي تتعرض لها الأقلية المسلمة الروهينجا في ميانمار
واكدت النائب الفضلي في بيان صدر عن المكتب الإعلامي اليوم لماذا هذا الصمت الدولي تجاه هذا الاجرام المنظم وان ما تتعرض له الروهينجا اليوم ليس إلا كونها أقلية،و هذا ألامر يستدعي الوقوف عنده من قبل الجميع.
واضافت الفضلي ان منح رئيسة بورما جائزة نوبل للسلام امرمهم من الضروري ان يقوم مجلس الامن الدولي ومنظمة حقوق الانسان العالمية ومنظمة الامم المتحدة بإعادة النظر بهذه الجائزة وسحبها كونها بعيدة كل عن معاني الانسانية وناقمة على المسلمين في بلدها وان ما يجري من مأساة تكشف عن خلل خطير في القيّم الإنسانية التي جاءت بها الأديان السماوية وتغنى بها الفلاسفة وكبار المصلحين الإجتماعيين.
وشددت الفضلي على المجتمع الدولي اتخاذ الإجراءات الصارمة وفرض عقوبات دولية عليهم لايقاف هذه الانتهاكات.
المكتب الإعلامي لكتلة المواطن النيابية

SHARE