في بادرة نوعية، تصدر السيد حافظ الياسري- عضو الهيئة العامة للمجلس الأعلى في بابل- مؤتمراً تصالحياً لتعزيز التعايش السلمي شاركت فيه حشود غفيرة من قبائل عزة وآل بدير وآل فتلة والزبيدات وآل خيكان واليسار، وعدد كبير من الشخصيات الحكومية والوجاهات الاجتماعية.

وخلال المؤتمر ألقى السيد الياسري كلمة دعا فيه العشائر بمختلف مذاهبها الى تعزيز روح المحبة والتآخي والتسامح، ونبذ الخلافات والنزعات التعصبية، والتمسك بالقيم الاسلامية العظيمة التي تدعو الى وحدة الصف ومكارم الأخلاق، مؤكداً أن العراق يواجه تحديات كبيرة خاصة على الصعيد الأمني، وأن المسؤولية ملقاة على عاتق الجميع لدرء الأخطار وترسيخ الأمن والسلام.

وأشاد بمواقف قبيلة غزه وبقية القبائل في مواجهة داعش وتقديم الشهداء من خيرة أبنائها، معتبراً هذا التلاحم بين العشائر باختلاف مذاهبها هو الصورة الحقيقية للشعب العراقي الأصيل.. مشيراً إلى استعداد المجلس الأعلى في بابل للتعاون والاسهام في حل أي مشاكل، والوقوف مع المظلومين والمحرومين، وعمل كل ما من شأنه دعم المطالب الخدمية.

SHARE