الهيأة القيادية للمجلس الاعلى تعقد اجتماعاً مهماً حول ” التطورات الخطيرة في كوردستان ” وتؤكد على جملة من القضايا الهامة

عقدت الهيئة القيادية للمجلس الاعلى الاسلامي العراقي اجتماعا مهماً حول التطورات الاخيرة الخطيرة في كوردستان العراق :

وجاء في بيان اختتام الإجتماع ..

تابعت الهيئة القيادية في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي في إجتماعها الاخير بأهتمام وقلق التطورات الخطيرة الاخيرة في ملف الإستفتاء على الأنفصال لأقليم كوردستان العراق ، وخاصةً التحركات العسكرية الاخيرة بإتجاه محافظة ” كركوك ” العراقية التي أقدم عليها رئيس الاقليم ، والتصعيد الإعلامي المرافق لها.
وإذ ننبه الشعب العراقي وسكان الاقليم بشكل خاص الى خطورة دفع الاوضاع للصدام بين ابناء الشعب الواحد وما تجره هذه السياسة من تبعات واثار وخيمة على الاخوة الكورد قبل غيرهم ، نؤكد على ما يلي:
1. رفضنا القاطع لسياسة فرض الأمر الواقع بالقوة.
2. نكرر رفضنا القاطع لمشروع الإستفتاء على الإنفصال وتعارضه مع الدستور الذي ساهم الاخوة الكورد وبحماسة في كتابته واقراره ، وتناقض هذا المشروع مع المصالح الوطنية العليا في مرحلة تتطلب توجيه كل البنادق والطاقات صوب الارهاب الداعشي وداعميه ، ونحو إعادة بناء العراق وازدهاره.
3. ندعو ابناء شعبنا الى اعلان مواقفهم (الرافضة لتقسيم العراق) بالوسائل السلمية .
4. ندعو الرئاسات الثلاث الى التحرك الجاد والعاجل لإعلان موقفهم الواضح.
5. ندعو بشكل خاص الاخ ” رئيس الوزراء ” الى التحرك ضمن مسؤولياته الدستورية لمنع اية مقدمات تؤدي الى تقسيم العراق .
6. نطلب من الاخ وزير الخارجية السيد ابراهيم الجعفري بتكثيف الجهد الدبلوماسي لتوضيح المخاطر التي تهدد وحدة العراق وخاصة التحرك على دول المنطقة والطلب منها دعم مواقف الحكومة المركزية والدستورية.
7. نطالب ” التحالف الوطني ” بأخذ زمام المبادرة في الساحة الوطنية للدفاع عن وحدة العراق ومصالح العرب والكرد والتركمان وباقي مكوناته المجتمعية.
8. نؤكد حرصنا على المصالح المشروعة لأخوتنا الكورد وكل سكان أقليم كوردستان العراق كحرصنا على مصالح أهلنا في الوسط والجنوب ، كما نؤكد على ان الخيار الوحيد لحل هذه الازمة وكل الازمات الوطنية هو ” الحوار الجاد والمسؤول ” ضمن سقف الدستور ومصالح الوطن العليا.

SHARE