اعزي اهلنا في مدينة الانبياء مهد ابراهيم بالشهداء الذين ارتفعوا الى بارئهم مضرجين بدمهم والدعاء بالشفاء للجرحى.
ان الجريمة البشعة التي إقترفتها عصابات داعش الارهابية بحق اهلنا في الناصرية صفحة بائسة في كتاب الهزيمة المرة التي تكبدتها هذه العصابات في المعارك الأخيرة.
موعدنا ايها الارهابيون معكم فجر العمليات القادمة في الحويجة والقائم وعنة وأيسر الشرقاط ..
أليس الصبح بقريب؟.

باقر الزبيدي
١٤ أيلول ٢٠١٧

SHARE