استقبل رئيس المجلس الأعلى الاسلامي الشيخ الدكتور همام حمودي ،عصر الخميس بمكتبه الخاص وفد كتلة التغيير النيابية برئاسة السيد ئارام شيخ، في زيارة قدموا خلالها التهاني للشيخ حمودي بتسنمه رئاسة المجلس الأعلى، كما بحثوا فيها مشكلة الاستفتاء وتداعياتها الخطيرة على العراق والمنطقة كاملة.
وخلال اللقاء، أكد السيد ئارام شيخ موقف “كتلة التغيير” المتمسك بالدستور والرافض لتوقيت الاستفتاء في مرحلة حرجة، وفي أجواء نصر يمكن استثمارها في بحث مشاكل الأقليم بطريقة أفضل، آملاً ألاّ تأخذ الأزمة مزيداً من التصعيد بما يلحق الضرر بمصالح الشعب الكردي ويحمله أعباء معيشية صعبة، جراء الخطأ الذي ارتكبته سلطة الأقليم التي تفردت بالقرار، وجمدت البرلمان، واستأثرت بالثروات لمصالح شخصية.

من جهته، ثمن الشيخ حمودي موقف كتلة التغيير، وتمسكها بالدستور، وحرصها على تجنيب الشعب الكردي عواقب الاستفتاء، في نفس الوقت الذي خاطبهم قائلاً: “الحل بأيديكم” وعلى قوى الشعب الكردي التمسك بالدستور الذي شاركوا بصياغته فهو الضمانة لحقوق الجميع، داعياً الى الانطلاق من المشتركات في بلورة المبادرات، ومشدداً على أن الشعب الكردي هو أكثر المتضررين من الاستفتاء وأن الحكومة والقوى الوطنية العراقية أحرص على مصالحه من سلطة الأقليم.

وأشار الى الحرص الشديد على رفض أي إجراءات غير مستوحاة من الدستور، في نفس الوقت الذي رحب بأي مبادرات من القوى المتمسكة بالدستور لحفظ الاستقرار وكرامة الشعب الكردي ووحدة العراق.

هذا وحضر الاجتماع الشيخ محمد تقي المولى، والاستاذ محمد الهاشمي، والنائبتين عهود الفضلي ومنى الغرابي. فيما ضم الوفد الكردي النائبة سروة عبد الواحد رئيسة الكتلة، والسادة كاوه محمد، ومحمود رضا، وامين بكر.

SHARE