حمل رئيس كتلة المواطن النيابية، النائب حامد الخضري، قادة الانفصال ودعاة تقسيم العراق مسؤولية تداعيات ذلك الانفصال ومنها وقوع الاقتتال الداخلي بين العراقيين (لا سمح الله).
وقال النائب الخضري في بيان صحفي اليوم الجمعة” ان دعاة التقسيم يتحملون كل ما سيقع من تداعيات نتيجة ارتكابهم الخطا الكبير بإجراء الاستفتاء غير الدستوري ولم يسمعوا الى كل النداءات الموجهة اليهم من داخل العراق وخارجه والتي دعتهم الى إلغاء الاستفتاء ولاسيما ما جاء عن المرجعية العليا التي منحتهم طوَّق النجاة في خطبة جمعة كربلاء قبل أسبوعين عبر توجيهاتها التي لازالت
تمثل الحل الأكمل لتصحيح خطاهم”.
واضاف”النائب الخضري اننا نشد على يد الحكومة العراقية في تطبيق ما أقره مجلس النواب من بسط الامن والحفاظ على وحدة البلاد وتطبيق الدستور وحماية المواطنين من أي اعتداء وبسط السلطة الاتحادية واخضاع واردات النفط والمنافذ الحدودية للرقابة ولحماية الثروة الوطنية ” .
واشار الخضري الى” ضرورة عدم اهتمام الحكومة بالضغوط المختلفة التي تتعرض لها لثنيها عن استكمال هذه الواجبات، ولاسيما وان المجتمع الدولي كله يتفهم مايجري ورافض لتحركات الانفصال وتقسيم البلاد “.
وتابع”الخضري اننا نعول كذلك على الاصوات الكردية المعتدلة لاخذ دورها، في رفض مايقوم به الانفصاليون ، والسعي لالغاء الاستفتاء غير الدستوري اولا ثم حل كل المشاكل بين اربيل وبغداد وفق الدستور ثانيا ”
المكتب الإعلامي لكتلة المواطن النيابية
13/10/2017.

SHARE