استغرب المجلس الأعلى الاسلامي العراقي بشدة الاتهامات الجزافية المسيئة للحشد الشعبي وقادته من قبل عدد من المسؤولين الأمريكيين، واعتبرها تدخلاً في الأزمة الداخلية لتغيير موازين القوى بما يمس بوحدة العراق واستقراره، وبما يخدم الجماعات التكفيرية والانفصالية.
جاء ذلك في بيــان أصدره اليوم الجمعة، نورد فيما يلي نصــه:
يستغرب المجلس الأعلى الإسلامي العراقي بشدة الاتهامات الجزافية المسيئة للحشد الشعبي وقادته من قبل عدد من المسؤولين الأمريكيين، ويؤكد أن الحشد الشعبي مؤسسة وطنية مرتبطة بالقائد العام للقوات المسلحة، وقد لبى نداء المرجعية العليا، وقدم الشهداء من أجل حفظ وحدة العراق و سيادته وأبنائه، وأن مثل هذه التصريحات تضع أمريكا طرفاً في الأزمة الداخلية، ولتغيير موازين القوى بما يمس وحدة العراق واستقراره ويخدم الجماعات التكفيرية المتطرفة والانفصالية، في وقت يسعى العراق لتأكيد دوره كعامل أمن واستقرار للمنطقة كاملة بعد ما حققه من انتصارات عظيمة.

#المجلس_الأعلى_الاسلامي_العراقي
الجمعة 27-10-2017
6 صفر 1439 هجرية

SHARE