دعت نائب رئيس لجنة الثقافة والاعلام ومقرر كتلة المواطن النيابية عهود الفضلي الى ارساء اسس الديمقراطية، والامتثال للقوانين النافذة فيما يخص كتاب شبكة الاعلام العراقي بشان الاجازة الاجبارية للموظفين.وقالت النائب الفضلي في بيان اصدره مكتبها الاعلامي اليوم ان لجنة الثقافة والاعلام النيابية تعمل بصفتها الجهة الرقابية على مراقبة السلطات التنفيذية في تطبيق مواد الدستور والقوانين النافذة وعدم السماح بتجاوزها، وان الكتاب الذي اصدرته شبكة الاعلام العراقي والموجه لمكتب رئيس الوزراء، فانه مخالف للقوانين ويحمل بين طياته اسلوبا تهكميا يناغي الدكتاتورية ومحاربة حقوق الانسان الحقيقية، لان الموظف الذي لا ينتج ممكن توجيهه او انذاره او حتى ادخاله في دورات تطويرية وتاهيلية لجعله عنصرا فعالا في المجتمع الاعلامي.
وطالبت النائب الفضلي مجلس امناء شبكة الاعلام العراقي الى ممارسة دوره الرقابي ومنع اي تجاوزات على القوانين النافذة، لان الموظفين يخصعون لقانون موظفي الدولة الذي لا يمكن لاية جهة تجاوزه حتى الرئاسات الثلاثة.
المكتب الاعلامي لكتلة المواطن النيابية
12-11-2017نائب رئيس لجنة الثقافة والاعلام النيابية النائب عهود الفضلي تدعو الى الامتثال للدستور والقوانين النافذة بالتعامل مع موظفي شبكة الاعلام العراقي
دعت نائب رئيس لجنة الثقافة والاعلام ومقرر كتلة المواطن النيابية عهود الفضلي الى ارساء اسس الديمقراطية، والامتثال للقوانين النافذة فيما يخص كتاب شبكة الاعلام العراقي بشان الاجازة الاجبارية للموظفين.وقالت النائب الفضلي في بيان اصدره مكتبها الاعلامي اليوم ان لجنة الثقافة والاعلام النيابية تعمل بصفتها الجهة الرقابية على مراقبة السلطات التنفيذية في تطبيق مواد الدستور والقوانين النافذة وعدم السماح بتجاوزها، وان الكتاب الذي اصدرته شبكة الاعلام العراقي والموجه لمكتب رئيس الوزراء، فانه مخالف للقوانين ويحمل بين طياته اسلوبا تهكميا يناغي الدكتاتورية ومحاربة حقوق الانسان الحقيقية، لان الموظف الذي لا ينتج ممكن توجيهه او انذاره او حتى ادخاله في دورات تطويرية وتاهيلية لجعله عنصرا فعالا في المجتمع الاعلامي.
وطالبت النائب الفضلي مجلس امناء شبكة الاعلام العراقي الى ممارسة دوره الرقابي ومنع اي تجاوزات على القوانين النافذة، لان الموظفين يخصعون لقانون موظفي الدولة الذي لا يمكن لاية جهة تجاوزه حتى الرئاسات الثلاثة.
المكتب الاعلامي لكتلة المواطن النيابية
12-11-2017

SHARE