اكدت عضو اللجنة القانونية النائب حمدية الحسيني ان سن الزواج فى دول العالم المتقدمة التى يتبع العلمانيون شرعتها من دون احكام الله ليس سن 18 سنة فعلا ؟ كذبوا و كذب مفضوح!
واضافت النائب حمدية الحسيني في بيان صدر عن المكتب الاعلامي اليوم ان الأمثلة أكثر من ان يتم حصرها….كما ترى معظم دول العالم التى يصفونها بالمتقدمة تسمح بالزواج فى سن 16 او 15 او اقل! وما خرج عليهم حمقى يتهمونهم بالاتجار بالبشر كما يحدث عندنا!
فاين هو سن ال18 عاما هذا؟ لا هو فى كتاب الله ولا فى سنة نبيه ولا حتى فى شريعة امريكا التى تتبوعنها فنجد امريكا وكندا تسمحان بالزواج فى سن 13 عاما وبالزنا فى سن 12 عاما….فهل انتم اكثر “ديموقراطية” من امريكا!
إن كان ذلك الامر هو اتجار بالبشر وزواج للقاصرات كما يسمونه كذبا وزورا..فلماذا لا يصفون اله الديموقراطية الاكبر “امريكا” بذلك؟
واشارت الحسيني في بيانها الى ان موضوع الـ 18 سنة هذا ليس موجودا لا فى كتاب الله ولا سنة نبيه صلى الله عليه وآله وسلم ولا حتى فى شريعة الامريكان…فمن اين اتيتمونا .
الإجابة ببساطة انه مخطط شامل لافساد شباب المسلمين وتقليل نسل المسلمين!
أما الافساد فترونه باعينكم….نشر الفساد والفتن التى تشيب لها رؤوس الولدان
وتسالت الحسيني هل يعنى رفع سن الزواج ان يصبر الشباب ويتعففون؟ ام يعنى تعنيتهم وانتشار الفساد والزنا والانحراف؟
المكتب الاعلامي لكتلة المواطن النيابية
13-11-2017

SHARE