اكد عضو هياة رئاسة مجلس النواب الشيخ د. همام حمودي ان الأزمة مع اقليم كردستان سائرة نحو ” الحل ” بما يضمن الإلتزام بالدستور وقرارات المحكمة الأتحادية ، داعيا الى الإستفادة من التجربة الخاطئة السابقة المتمثلة ” باجراء الأستفتاء ” ، لافتاً ان البلد قد تجاوز خطر تمزيق ” وحدة العراق ” ، جاء ذلك خلال استقباله الممثل الخاص لبعثة الامم المتحدة في العراق ” يان كوبيتش ” في مكتبه اليوم .

واتفق الشيخ حمودي مع كوبيتش على وجوب عدم تأجيل الإنتخابات بأعتبار ان عدم اجراءها بالموعد المقرر يعني الذهاب للمجهول والفراغ الدستوري للبلاد الذي يكرس لغة فرض الامر الواقع ، فضلا عن غياب المواقع الحساسة بالدولة ، محذراً من خطابات تصعيدية مع قرب الإنتخابات .

و دعا د حمودي البعثة الاممية لإخذ دورها في ابعاد الشبهات التي تطالب بالتأجيل ، مؤكداً حرص الحكومة بالأسراع في عودة النازحين وضمان استقرارهم وتوفير الأموال المخصصة لإعادة اعمار مدنهم وبما يحفظ حرية الناخب لأداء صوته ، مشدداً ان ” اجراء الإنتخابات بموعدها المحدد يدعم التوجه الحكومي بانهاء حقبة الانشداد الطائفي ومرحلة العنف والإرهاب “.

بدوره ابدى كوبيتش استعداد البعثة الاممية لتعزيز الحلول الناجعة للأزمة الحالية مع الاقليم والمساعدة في اجراء التحضيرات اللازمة للإنتخابات في موعدها القانوني وتقديم العون بما يمليه التفويض الأممي ، مبيناً اهمية البدأ بمناقشات جادة بين بغداد واربيل حول القضايا العالقة وبناء مستوى عالي من التفاهم وفق الدستور ، مثمنا تصويت البرلمان بتشكيل مجلس مفوضية انتخابات جديدة .

SHARE