دعا النائب الاول لرئيس مجلس النواب الشيخ د. همام حمودي إلى تكريم القوات الامنية بمشاريع سكنية وترقيات تثمينا لبطولاتهم وامتنانا للنصر الذي حققوه، مؤكدا أن العراق كما انتصر في معركة الخنادق سينتصر في المعركة الامنية لترسيخ النظام والقانون ومحاربة الفساد بفضل الجهود المخلصة لوزارة الداخلية ومنتسبيها.

جاء ذلك خلال زيارته ووفد قيادة المجلس الاعلى الاسلامي صباح اليوم الثلاثاء لوزارة الداخلية، ولقائه بوزيرها السيد قاسم الاعرجي وعدد من كبار القادة، ضمن مبادرته للاحتفاء بالنصر بتقديم الشكر والامتنان لصناعه، وفاء لبطولاتهم وتضحياتهم.

واكد الشيخ حمودي على الدور الريادي للشرطة الاتحادية والأجهزة الاستخبارية في المعركة، وقال إن ذلك سيحفظه التاريخ، ولابد من تضمينه بالمناهج الدراسية ليفخر به الأجيال ويعزز لديهم روح الفخر والاعتزاز بوطنهم، منوها الى ان العراق أثبت قوته وثقله في المنطقة، وأنه قادر على تغيير كثيرا من المعادلات، ولهذا فإن الحاقدين والاعداء سيسعون لاشغاله بنفسه.

وأعرب عن أمله الكبير وثقته بجهود وزارة الداخلية في حفظ الجبهة الداخلية والسلم الاجتماعي والمصالح العامة، وتحقيق نصر جديد موازي لنصر قواتنا الامنية في معركة الخنادق « الجهاد الأصغر».

من جانبه، أعرب السيد قاسم الأعرجي عن شكره لزيارة وفد المجلس الاعلى ومبادرته لشكر صناع النصر، وقال إن ذلك سيدفع القوات الامنية لمزيد من العطاء ويعزز ثقتهم بأنفسهم.

واستعرض الأعرجي إنجازات الوزارة وتضحيات منتسبيها مبينا أنها قدمت نحو 28 ألف شهيد و26 ألف جريح، وأنها أعدت دراسات وخطط متكاملة لمواجهة تحديات مرحلة مابعد داعش وبدعم من السيد رئيس الوزراء، واكد الاستعداد الكامل لوزارة الداخلية لتنفيذ توجيهات القيادة في محاربة الفساد واعتقال المتورطين، فالداخلية لجميع العراقيين وتعمل من أجل أمنهم وسلامتهم جميعا.

SHARE