المكتب الاعلامي / بغداد
 
اكد الشيخ الدكتور همام حمودي رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي ان المجلس الاعلى مازال فاعلا ومؤثرا في الساحة السياسية بالرغم مما واجهه من تحديات كبيرة مستلهما ذلك من قوة هويته الاسلامية وعمق ارتباطه بالمرجعية الدينية وبالشعب العراقي.
جاء ذلك في كلمة القاها خلال الاجتماع الدوري للهيئة العامة للمجلس الاعلى للمنطقة الوسطى الذي عقد صباح السبت 30/12/2017 وبحضور عدد من اعضاء هيئة القيادة والشورى المركزية واعضاء الهيئة العامة.
واوضح الشيخ حمودي ان المجلس الاعلى منذ انطلاقته قبل اكثر من 36 عاما تبنى مواقف ورؤى سياسية وفكرية اصبحت هي اليوم واقع حال العملية السياسية خاصة الموقف من الاحتلال الاجنبي والعلاقات مع القوى السياسية الاخرى وشكل النظام.
واشار الى مكانة العراق الكبيرة في المنطقة, وما يمتلكه من امكانيات هائلة يمكن استثمارها في تعزيز موقعه الريادي على كافة الاصعدة.
كما شدد على اهمية دور الشباب في بناء الدولة, واعتبرهم هم الضامن لعراق الغد, داعيا الى دعم جهود الحكومة خاصة فيما يتعلق بحل مشاكل النازحين في المناطق المحررة, وتعزيز استقرارهم تمهيدا لمشاركتهم في الانتخابات المقبلة.
من جهته اكد السيد محمد الحيدري نائب رئيس المجلس الاعلى على اهمية البناء العقائدي والفكري والسياسي لتنظيمات المجلس الاعلى بما يعزز دورها وتأثيرها في الوسط الجماهيري, بالاضافة الى الاهتمام بالشباب وتحصينهم فكريا وثقافيا حتى يكونوا النموذج المثالي في وسط الامة.
هذا وقد شهد الاجتماع مناقشات ومداخلات عديدة تناولت الاوضاع التنظيمية للمجلس الاعلى, ومتطلبات العمل للمرحلة القادمة.
SHARE